ملتقى للمدرسين العرب

المواضيع الأخيرة
» منتدى الطلاب العرب
السبت مايو 26, 2018 7:39 am من طرف إدارة المنتدى

» المنتدى الأكاديمي البحثي حلم
السبت فبراير 10, 2018 10:56 pm من طرف سارة

» خواص الطفل الموهوب
الأحد فبراير 04, 2018 8:53 pm من طرف إدارة المنتدى

» أغرب طرفة حدثت مع مدرس لغة عربية
الإثنين يناير 22, 2018 3:36 pm من طرف إدارة المنتدى

» نصائح لترك التدخين
الجمعة يناير 19, 2018 9:05 am من طرف إدارة المنتدى

» 100 درس صوتي لتعلم الإنجليزية مع شرح بالعربية
الأربعاء يناير 03, 2018 1:57 am من طرف أحمد الطويل

» كيف نضبط الصف؟ إليك عشر نصائح ذهبية
الأربعاء ديسمبر 20, 2017 5:25 pm من طرف إدارة المنتدى

» كيف نضبط الصف دون صراخ؟ إليك 10 نصائح
السبت ديسمبر 16, 2017 5:51 am من طرف إدارة المنتدى

» أكثر عشرة أخطاء يقع فيها المعلمون الجدد، هي
السبت ديسمبر 02, 2017 9:22 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل تطبيق جوال لاختبار آيلتس ‏IELTS WORLD POWER
الجمعة ديسمبر 01, 2017 7:28 pm من طرف إدارة المنتدى

تصويت

ما رأيك بالدروس الخصوصية ؟

 
 
 

استعرض النتائج


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

تاريخ فلسطين

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 تاريخ فلسطين في الأربعاء يونيو 20, 2012 1:43 pm

عصام دلول


معلم ناجح ومتميز
معلم ناجح ومتميز



خارطة دولة فلسطين العربية الاسلامية
فلسطين ما قبل الميلاد
وجدت اثار الوجود البشري في منطقة جنوبي بحيرة طبريا، في منطقة تل العبيدية وهي ترقى إلى ما بين 600 الف سنة مضت وحتى مليون ونصف سنة مضت، وفي العصر الحجري الحديث (10000 ق.م. - 5000 ق.م.) نشأت المجتمعات الزراعية الثابتة، ومن العصر النحاسي (5000 ق.م. - 3000 ق.م.) وجدت ادوات نحاسية وحجرية في جوار أريحا وبئر السبع والبحر الميت، ووصل الكنعانيون أبناء حام من مصر القديمة إلى فلسطين بين 3000 ق.م. و 2500 ق.م.، وفي نحو 1250 ق.م. استولى بني إسرائيل على أجزاء من بلاد كنعان الداخلية، وما بين عامي 965 ق.م. و 928 ق.م. بنى ملك إسرائيل الثاني سليمان الحكيم هيكل في أورشليم وحولها عاصمة مملكة إسرائيل الموحدة، وفي عام 928 ق.م. قسمت دولة بني إسرائيل إلى مملكتي إسرائيل ويهودا وفي 721 ق.م. استولى الآشوريون على مملكة إسرائيل، وفي عام 586 ق.م. هزم البابليون بقيادة نبوخذ نصر مملكة يهودا وسبوا أهلها إلى بابل وهدموا الهيكل ،539 ق.م. يستولي الفرس على بابل ويسمحون لليهود بالعودة لأرضهم، ويبنى الهيكل الثاني وفي عام 333 ق.م. يستولي الاسكندر الأكبر على بلاد فارس ويجعل فلسطين تحت الحكم اليوناني، وبموته وبحدود 323 ق.م. يتناوب البطالسة المصريين والسلوقيين السوريين على حكم فلسطين حتى أصبحوا اليهود أقلية دينية في ارض كنعان.
حاول السلوقيون فرض الدين والثقافة الهلينيستية (اليونانية) ولكن في عام 165 ق.م. حسب التاريخ اليهودي يثور المكابيون على انطيوخس ابيفانس السلوقي، حاكم سوريا، ويمضون في اقامة دولة يهودية مستقلة، وفي عام 63 ق.م. تضم فلسطين إلى الامبراطورية الرومانية.
نظرة في تاريخ فلسطين
الفترة الهيلينستية (638 ق.م-332 ق.م)
عندما اعتلى الاسكندر المقدوني، الملقب بالكبير، عام 336 ق.م عرش مقدونيا، وكان يبلغ عشرين عاماً، جهز جيشاً ودربه على القتال وأعده بشكل جيد. وبحلول عام 334 ق.م قاد جيشه في حملة على للسيطرة على الفرس ومنطقة الشرق الأدنى القديم. كانت سلالة الفرس الأخمينيين تسيطر على المنطقة منذ عام 539 ق.م، ولكنها ضعفت وأنهكت، فسقطت كل مقاطعاتها الواحدة بعد الأخرى في يد الإسكندر الكبير: آسيا الصغرى، وسوريا، وفينيقيا، وفلسطين، ومصر، وبلاد الرافدين، وإيران وجزء كبير من الهند. بعد انتصار الاسكندر على الملك الفارسي داريوس الثالث Darius III (335-331 ق.م) في معركة إيسوس Issus عام 333 ق.م، توجه إلى سوريا وفلسطين، حيث سيطر عليها، وكان ذلك بداية خضوع فلسطين بأكملها للحكم الهيلينستي. ومن الجدير بالذكر أنه لم يتدخل في الشؤون الداخلية للأقليات الدينية والعرقية في فلسطين. أيّ ما يعرف بالثورة المكابيّة) وعندما توفي الاسكندر عام 323 ق.م، انقسم قادة الاسكندر العسكريين الذين يعرفون باسم "الخلفاء Diadochi" ثم تفرغوا لمحاربة بعضهم بعضاً في صراعات منهمكة عرفت بحروب الخلفاء، بهدف اقتسام الإمبراطورية الهلنستية التي تأسست تحت قيادته، حيث سيطر سلوقس الأول (المظفر) Seleucus I (Nicator) (312-281 ق.م) مؤسس الدولة السلوقية في سوريا وعاصمتها أنطاكيا. أما بطليموس الأول (المنقذ) Ptolemy I (Soter) (323-285 ق.م) فقد أسس الدولة البطليمية في مصر وعاصمتها الإسكندرية. وقد اندلعت حروب خمسة بين الدولتين السلوقية من جهة والبطليمية من جهة أخرى، وذلك بغية الإنفراد بالسيطرة على بلاد الشام (سوريا وفلسطين)، وقد عرفت هذه باسم الحروب السورية التي دامت حوالي اثنان وعشرون عاماً. وقد ذاقت فلسطين الأمرّين خلال هذه السنوات التي مرت ما بين وفاة اسكندر الكبير ومعركة إبسوس Battle of Ipsus عام 301 ق.م (بين البطالمة والسلوقيون). أما فلسطين فقد كانت بين هاتين القوتين المتصارعتين، التي خضعت في نهاية المطاف للحكم البطليمي الذي شمل الفترة التالية: (منذ عام 301 ق.م وحتى عام 198 ق.م).
الحكم البطليمي والسلجوقي (301- 166 "37" ق.م)
وبشكل عام كانت أوضاع السكان في فلسطين خلال هذه الفترة صعبة لأن البطالمة كانوا يفضلون المواطنين الأجانب على السكان المحليين ومع ذلك فقد تمكن اليهود من الاحتفاظ باستقلالهم الذاتي معظم الوقت. وأطلق البطالمة على منطقة بلاد الشام اسم "اقليم بقاع سوريا-فينيقيا"، حيث أعادوا من جديد تقسيمها إدارياً. فقد أطلق البطالمة على الأقسام الإدارية التي قسمت الولاية على أساس إبارخيات (واحدتها إدارية Eparchy) وكانت هذه ستاً. وفي عام198 ق.م تغلب أنطيوخوس الثالث السلوقي الكبيرAntiochus III Megas (the Great) (223-187 ق.م) على البطالمة بزعامة قائدهم سكوبس الأيتولي Scopas of Aetolia، في معركة بانياس Battle of Panium، التي أسفرت عن استيلاء البطالمة على بلاد الشام، التي أطلق عليها اسم استراتيغية Strategia (سوريا المجوفة وفينيقيا). هذا وقد أجرى السلوقيون شيئاً من التعديلات العامة في تقسيم الولاية الجديدة إلى أقسام إدارية، تسهيلاً للإدارة. وَبدأ من حوالي عام 198 ق.م. قسمت ولاية سوريا وفينيقيا إلى ثلاث وحدات إدارية استعمل لكل منها اسم "إبارخيه"Eparchy. لكن المهم ليس الاحتلال فحسب بل إن المكابيين (الحشمونيين) أرغموا سكان الجليل والأدوميين على اعتناق الدين اليهودي وفرضوا الختان على الرجال. وقد فعلوا مثل ذلك مع بعض المدن، التي آنسوا من أهلها رفضاً لطلبهم قتلوهم أو أجلوهم وأنزلوا اليهود مكانهم. بمثل هذه الأساليب يحاول حكام اليهود أن يهودوا شعب فلسطين، ولكن ذلك لم يتيسر لهم تماماً. أما المدن التي أَنزَل الحشمونيون فيها يهوداً فقد أخرجوا منها فيما بعد. وأما السكان فليس لدينا ما يدل على أن الآدوميون كانوا يهوداً تماماً. فاتصالهم المباشر بالأنباط كان يؤدي إلى عكس النتيجة المرجوة. وقد كان للبعض من الحكام المكابيين اتصالات بروما عاصمة الإمبراطوريّة الرومانيّة، وكان ذلك في حوالي عام 164 ق.م. ثم كانت هناك اتصالات أخرى خلال فترة حكم يونتان عام 146 ق.م. وبعد ذلك ببضع سنين تم اتصال ثالث في أيام يوحنا هيركانوس الأول John Hyrcanus I (135-104 ق.م). وهكذا لما جاء الرومان إلى فلسطين كانت الصلات قائمة؛ لكن موقف بومبي كان خارج هذا الإطار الذي صاغه يهود القرنين الثاني والأول قبل الميلاد. وفي هذه الآونة توفي الملك السلوقي انطيوخوس الثالث عام 187 ق.م، وتسلم الحكم من بعده ابنه الملقب انطيوخوس الرابع.
الحرب الطائفية الأهلية الفلسطينية الأولى
أمر انطيوخوس الرابع تنفيذ أوامره التي ذكرت سابقاً فوراً وحدث أن وصل جنود الملك قرية موديعين إلى الشمال الغربي من مدينة القدس، وأقاموا مذبحاً في وسطها وجمعوا السكان حوله. توجه قائد الفرقة إلى متتياهو (ماتاتياس) Mattathias (167/166 ق.م) الكاهن المحلي من الأسرة الحشمونية. ولكن أحد معتنقي الثقافة الهلنستية خرج من بين المتجمهرين واقترب من المذبح ليقدم القربان. فهجم عليه متتياهو وطعنه فارداه قتيلا. وعندها هجمت جموع الشعب على فرقة الجنود وقتلت أفرادها-وهدمت المذبح. هرب ماتاتياس وأبناؤه إلى الجبال، وهكذا بدأت الثورة المكابية. وحين أشرف ماتاتياس على الموت عين ابنه يهودا المكابي Judah Maccabee (165-160 ق.م) قائداً عسكرياً الذي حقق عدة انتصارات على القوات السلوقية. وقد أثار ذلك غضب الملك السلوقي فأصدر أوامره لقائد الجيش للقضاء عليهم. كما أصدر الملك أمراً آخر لقائد جيشه: ببيع اليهود الذين وقعوا في الأسر عند الملك السلوقي. وفي سنة 161 ق.م قتل يهودا وتسلم من بعده أخوه يونتان Jonathan Maccabeus (160-143 ق.م) قيادة الجيش بدلاً منه. ولقد حاول يونتان أن يحقق استقلال لمملكة يهودا مستعيناً بروما عدوة السلوقيين تارة وبانتهاز فرصة الحرب الأهلية دي بلو سيفيلي De Bello Civili في سوريا والنزاع على السلطة في أنطاكيا تارة أخرى. ولكن هذه المحاولات التي دامت حوالي 17 سنة لم تنجح وفي سنة 143 ق.م قبض على يونتان أثر خديعة دبرها له أحد الحكام السلوقيين وقتل هو ومرافقوه في مدينة عكا، وبعد مقتله تسلم زمام الأمور أخوه سمعان. لقد دعا سمعان Simeon (143-135 ق.م) سكان يهودا إلى الامتناع عن دفع الضرائب للملك وأخذ يهاجم المدن الواقعة على الساحل فاحتل بعضها. وشدد الحصار على حصن حقرا في القدس حتى أخضعه وطرد السلوقيين منه. وهكذا حقق سمعان الاستقلال لمملكة يهودا وذلك بموافقة الملك السلوقي ديمتريوس الثاني نيكاتور Demetrius II Nicator (139-145 ق.م). وعندما وأخيراً قتل سمعان عام 135 ق.م (177 ق.م تقويم سلوقي) على يد زوج ابنته بطليموس بن أبوبس Ptolemy son of Abubus إذ أراد السيطرة على يهودا وذلك بتحريض من الملك السلوقي أنطيوخوس السابع Antiochus VII (129-139 ق.م). ويذكر جيش روما الذي كان قد استنجد به أرستوبولوس الذي جاء يقوده القائد العسكري الروماني Pompeius Magnus (106-48 ق.م) كان أكثر عددا. فكان النصر حليفه. ودخل بومبي القدس منتصراً عام 63 ق.م. وبهذا الفتح تم القضاء لا على الحكم الهلنستي فحسب، بل وعلى الغطرسة المكابية أيضاً. وما كان بومبي لينجح في هذه المهمة، لولا أن البلاد كانت منقسمة على نفسها، وأن الفوضى كانت تجتاحها من أدناها إلى أقصاها. وخلف هيركانوس الثاني أنتيغونس ماتاثياس Antigonus Mattathias (40-37 ق.م)- وهو بن أرستوبولوس الثاني- الذي ساعد الفرس على احتلال فلسطين، حيث عيّنه الفرس ملكاً على اليهودية، فكان آخر السلالة المكابية وانتقل الملك منهم إلى هيرودس الكبير.
] الفترة الرومانية (63 ق.م-638م)
يهدف هذا الفصل إلى إعطاء فكرة عامة عن تاريخ فلسطين منذ الحكم الروماني لفلسطين عام 63 ق.م وحتى نهاية العصر البيزنطي وبداية الفتح الإسلامي عام 638م، حيث يتفق العلماء على تقسيم العصر الرّوماني في فلسطين إلى ثلاث مراحل تاريخية مختلفة. إلاّ أنّ تحديد بداية ونهاية كل فترة ما زالت موضع بحث ونقاش، فهي على النحو التالي:
العصر الروماني المبكر(63 ق.م-135م)
منذ بداية الحكم الروماني لفلسطين بقيادة بومبي (الملقب بالكبير) Pompeius Magnus (106-48 ق.م) وحتى اندلاع ثورة باركوخبا Bar-Kokhba.
العصر الرّوماني الوسيط (135م-250م)
ينتهي ببداية الأزمة الاقتصاديّة التي عصفت بالإمبراطورية الرومانيّة، وما نتج عن ذلك من فوضى في الفترة ما بين (235-285م). إذ توالى على حكمها حوالي ثمانية عشر إمبراطوراً شرعياً، متوسط حكم كل واحدٍ منهم لا يزيد عن ثلاث سنوات. إضافة إلى اضطهاد المسيحيّة على يد الأباطرة الرومان الوثنيين امثال: تراجانوس ديسيوس Trajanus Decius (249-251م)، وديوقليسيانوس Dioclecianus(284-305م).
العصر الروماني المتأخر (250م-324م)
وفي نهاية هذه الفترة أصبحت المسيحية الديّن الرسمي للّدولة البيزنطيّة. غير أن هناك من يعتقد أن نهاية هذا العصر تنتهي بوقوع الهزّة الأرضية التي ضربت المنطقة عام 363م. كما أنّ بعض الباحثين يعدون العصر البيزنطي جزءاً لا يتجزأ من العصر الرومانيّ. كما يطلق على المرحلة المتزامنة للعصر البيزنطي في القسم الغربي من الإمبراطوريّة الرّومانيّة اسم Late Antiquitiy (أي العصر الرّوماني المتأخر أو نهاية العصور القديمة). والآن لابد من سرد لأهم الأحداث التاريخيّة والسياسيّة التي مرت بها فلسطين، وذلك من خلال التّقسيمات التاريخيّة التي ذكرت آنفاً.
العصر الروماني المبكر (63 ق.م-135م)
بدأت الرومان يتدخلون في شؤون فلسطين منذ بداية القرن الثّاني قبل الميلاد؛ بسبب ضعف السلوقيين ودخولهم في حروب خارجيّة وداخليّة، بالإضافة إلى الاضطرابات التي أحدثها اليهود في فلسطين، ومن ثم انتصار الرومان على أنطيوخوس الثالث Antiochus III (223-187 ق.م) في معركة مغنيزيا Magnesia عام (190 ق.م). وفي النصف الأول من القرن الأول قبل الميلاد أرسل بومبي وكيله ماركوس سكاوروس Scaurus Marcus إلى سوريا سنة 65 ق.م. وفي تلك الأثناء كان الصراع دائراً على السلطة بين آخر أبناء ملوك السلالة الحشمونية وبالتّالي إعطاء بومبي الذريعة لاحتلال فلسطين عام 63 ق.م، وانهاء حكم المملكة الحشمونية. ونتيجة لاحتلال فلسطين فقد تمّ تدمير مدينة القدس وتخريبها بسبب الحصار الذي فرضه بومبي عليها. ومن جانب آخر، عين السناتورSenator (مجلس الشيوخ الروماني) غابينيوس Gabinius (55-57 ق.م) حاكماً ومنحه منصب القنصل الروماني العام لسوريا وفلسطين. إذ قدم من أجل مساعدة بومبي في حصار القدس. كما قام غابينيوس بتقسيم فلسطين إلى خمس مناطق إدارية. وفي أثناء فترة تشكيل الحلف الثلاثي الذي قام في روما وضمّ كل من بومبي، وقيصر Julius Caesar (100-44 ق.م)، وكراسوسMarcus Licinius Crassus (115-53 ق.م)، جاء الأخير والياً على سوريا سنة 54 ق.م. وكان أكثر ما يهمه هو محاربة الفرس؛ ليضمن لنفسه مكاناً مساوياً، ولو نسبياً، لكل من بومبي وقيصر. لذلك نهب ولاية سوريا على أتمّ وجه؛ إذ قاد حملة عسكريّة عام 53 ق.م، لكنّه خسرها وقتل في المعركة التي خاضها مع العدو في كري Carrae أي في حران. وخلال الحرب الأهليّة (De Bello Civili) ما بين قيصر وبومبي؛ فقد انتصر الأول على الأخير في معركة فرسالياPharsalia عام 48 ق.م، وهرب بومبي إلى مصر، حيث أُغتيل هناك. لقد أعد قيصر ترتيبات إقليمية جديدة في فلسطين، فقد عين انتيباترAntipater الآدومي حاكماً إدارياً على الولاية اليهوديّة ومعه أفراد العائلة الحشمونية أُمراء فيها. إلا أن ترتيبات قيصر هذه لم تدم طويلاً، فقد أغتيل في منتصف آذار (مارس) سنة 44 ق.م، بينما قتل أنتيباتر مسموما على يد منافسيه عام 43 ق.م. وتلى ذلك في النصف الثّاني من القرن الأوّل قبل الميلاد، قيام المملكة الفارسية في بلاد ما بين النّهرين وما وراءها باجتياح بلاد الشام وفلسطين (40-37م) خلال الفوضى التي أعقبت اغتيال قيصر في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية. إذ رحبت الأُسرة الحشمونية بالفرس بعد تقديم الرشوة لهم. وعين القائد الفرثي برزفرناس Barzapharnas متثياس أنتيجونوس Matthia Antigonus (37-40 ق.م)- آخر ملوك السلالة الحشمونية وابن أرستوبولوس- حاكماً على فلسطين ومديراً لها باسم الفرثيين. وكان على هيرودس أن ينجو بنفسه، فذهب إلى روما، إذ كسب صداقة ماركوس أنطونيوس Marcus Antonius (83-30 ق.م). وهكذا فإنّ مجلس الشيوخ في روما أعلن الملك هيرودس ملكاً على فلسطين عام 37 ق.م وتأسيس ممكلة تحكم فلسطين باسم الرومان، حيث استمر حكمه حتى وفاته عام 4 ق.م. تمتّع هيرودس الكبير بسلطة نافذه وثروة باهظة مكّنته من تحقيق رغبته في تبديل وجه فلسطين تبديلاً كاملاً وجعلها من الفخامة والجمال شبه مملكة هلنستية. وكان اليهود يكرهون هيرودس بالرّغم من أنه أمدهم بالمال والحبوب أثناء المجاعة التي أصابتهم عام 22 ق.م. رغم كل ذلك فقد كان اليهود يعتبرونه أجنبياً، ذلك لأنه كان يحب التقاليد الرومانيّة. وفي آخر سنة من سني حكمه، ولد السيد المسيح في بيت لحم. ولما كان هيرودس قد أمر بقتل كل طفل يولد في بيت لحم؛ فقد هربت به أمه، وهرب معها يوسف النجار إلى مصر، خشية أن يبطش به ذلك الملك. وفي السّنة التي تلتها مات هيرودس بعد أن عاش في دست الحكم أربعين عاماً تقريباً. شهدت مدينة القدس في القرن الأوّل الميلادي وقوع عدة حوادث هامّة، ومن أهم هذه الأحداث زيارة السّيد المسيح عليه السلام للمدينة في النّصف الأوّل من القرن المذكور، إذ كان عمره 12 عاماً. وحسب التّقليد الدّيني المسيحي، فقد صلب وأُعدم عيسى عليه السلام في مدينة القدس زمن الحاكم الروماني لفلسطين بيلاطس البنطي Pontius Pilate (36-26م). كما شهدت فلسطين في القرن الأول ميلادي اضطرابات وثورات وفتن ومناوأة أحدثها اليهود ضد الحكم الروماني، اضطر الإمبراطور فسبسيانوس Vespasianus (69-79م) إلى إرسال ابنه تيتس Titus الذي كان آنذاك قائداً عسكرياً- إمبراطوراً في السنوات (79-81)- على رأس جيش كبير إلى بلاد الشّام ليقوم بتحرير مدينة القدس، فدخل المدينة. ومن جانب آخر فقد طرأت تغييرات كبيرة طرأت على الحدود الإداريّة لفلسطين، في الجهات الجنوبيّة والشرقيّة منها عندما تمّ القضاء على مملكة الأنباط على يد الإمبراطور الرّوماني تراجان Trajan (98-117م) عام 106م. إذ شيد ذلك الإمبراطور طريقاً يصل العقبة ببصرى، سميت فيا نوفا Via Nova (الطريق الجديدة). هذا بالإضافة إلى تشييد طرق أخرى تربط القدس مع بقية المدن الفلسطينيّة. إلاّ أنّ أهمّ عمل قام به تراجان هو تأسيس المقاطعة العربيّة Provincia Arabia وعاصمتها البتراء. غير أنها استبدلت-فيما بعد-بالعاصمة بصرى الّتي أصبحت بدورها قاعدة عسكريّة للفرقة الرومانيّة الثّالثة البرقاوية Third Legion Cyrenaica التي جاءت من ليبيا. وهنا لابدّ من الإشارة إلى أنّ المعلومات التاريخيّة المتوفرة حول مدينة القدس في العصر الروماني، وبخاصة منذ تدمير المدينة على يد القائد الروماني تيتس سنة 70م وحتّى العصر البيزنطي في بداية القرن الرابع الميلادي نادرة وقليلة. ولا توجد معلومات كافية وروايات تاريخية معاصرة لهذه الفترة. إلا أنه يمكن إضافة بعض المعلومات وبخاصة فيما يتعلق بالجيش الروماني، حيث قامت الفرقة الرومانيّة العاشرة Legion X fretensis بتأسيس لها قاعدة عسكريّة Praetorium على أنقاض مدينة القدس بعد تدميرها على يد تيتس عام 70م. إذ أخذت بالانسحاب من المعسكر -في القرن الثالث ميلادي- الذي كانت تخيّم به في الجهة الجنوبيّة الغربيّة من مدينة القدس، وتوجهت نحو مدينة العقبة Aila التي كانت تشكّل الحدود الجنوبيّة للمقاطعة العربيّة، من أجل حماية الحدود من غزوات القبائل البدوية في بادية الشام. كما تم تأسيس في هذه الفترة قاعدة عسكريّة أخرى للفرقة الرومانيّة السّادسة Legio VI Farrata بالقرب من تل المتسلم (مجدو). ومن الجدير بالذكر أن الإمبراطور هدريان Hadrian (117-138 م) زار فلسطين عام 130م، وقرر بناء مستعمرة رومانيّة في القدس أطلق عليها اسم مستعمر رومانية Colonia Aelia Capitolina عام 136م على أنقاض المدينة التي دمرت في عام 70م. واتخذ إجراءات صارمة ضد اليهود، فقد منعهم من الإقامة في مدينة القدس، وحتى من زيارتها، وأسس مقاطعة الفلسطينية-السورية بروفينسيا سيريا بالايستينا Provincia Syria Palaestina. ونتيجة لسياسة هدريان، فقد تضاؤل عدد سكانها من اليهود بسبب قتل الكثير منهم وتهجيرهم ومنعهم من دخولها وبيعهم كعبيد. لذلك بقيت المدينة خالية منهم، وأصبحت تدريجياً مدينة وثنيّة للسّكان القادمين من باقي أنحاء الإمبراطورية الرّومانيّة. ب. العصر الروماني الوسيط والمتأخر (135-250-324م)نص غليظ بشكل عام شهد القرن الثّاني وبداية القرن الثّالث ميلادي ازدهاراً، حيث عمّ السلام والأمن الروماني في المنطقة باكس رومانا Pax Romana. إذ أنشأت مدن رومانية جديدة (مثل: بيت جبرين، وعمواس، والّلد، ورأس العين Antipatris، ومدينة اللجون في نهاية القرن الثّالث). إضافة إلى ذلك فقد شيدت الكثير من قنوات المياه وفتح عدد كبير من الطرق الجديدة ما بين المدن الفلسطينيّة الرومانيّة، بحيث استكمل بناء المدن وتعمير البلاد خلال هذه الفترة. لقد زار الإمبراطور سبتيموس سبفيروس Septimius Severus (193-211م) مدينة القدس وأكّد على أهميّة المدينة ومكانة سكانها، إذ خلدت هذه الزيارة عن طريق إصدار نقود رومانية خاصة. هذا بالإضافة إلى وضع قوانين صارمة تمنع اليهود من دخول القدس والإقامة بها كما فعل من قبله هدريان، وبالتّالي تشتيت اليهود في جميع أنحاء العالم، ولم تقم لهم قائمة بعد هذا التاريخ، إلا في عام 1948 عندما تم الاعتراف بإسرائيل كدولة من قبل الدول الاستعمارية الكبرى ومدعومة من طرف الحركة الصهيونية العالمية. وفي عام 212 م أصدر كاراكالا Caracalla (211-217م) قانوناً (مرسوماً) بموجبه منح جميع السكان الأحرار الخاضعين للحكم الروماني الجنسّية الرومانيّة (المواطنة). وعرف هذا القانون (المرسوم) باسم كونستيتوتيو انطونينيانا Constitutio Antoniniana وبالتّالي حصل سكان فلسطين بموجب هذه القانون على الجنسّية الرّومانيّة. والسّبب الرئيس من وراء إصدار مثل هذا النوع من القوانين، زيادة عدد الأفراد الذين يدفعون الضّرائب لخزينة الدّولة. بالإضافة إلى الحاجة إلى عدد كبير من النّاس، لكي يخدموا في الجيش الروماني، بعد أن كانت الخدمة في السابق مقتصرة على الذين يحملون المواطنة الكاملة. ولم تتأثر فلسطين كثيراً بسبب أزمة القرن الثالث الميلادي التي عصفت بالإمبراطورية الرومانيّة منذ استلام ماكسيمينيوس Maximinius الحكم عام (235-238م) وحتى موت كارينوس Carinus (283-285م)، حيث عمت الفوضى والاضطرابات، وكانت الإمبراطورية تتعرض لهجمات عنيفة من الخارج والداخل، من الخارج على أيدي القبائل الجرمانية والسلافية المختلفة في الغرب وعلى أيدي الدولة الساسانية التي خلفت الدوّلة الفارسية سنة 226م في الشّرق. أمّا من الداخل فقد هزتها ثورة مملكة تدمر، والجيش الذي كان عليه أن يدافع عن الإمبراطورية كان يشغل بين الحين والآخر في توليه إمبراطور أو خلع إمبراطور آخر.
القدس خلال الحكم البيزنطي (324 م-634م)
يعدّ العصر البيزنطي في فلسطين امتداداً لفترة الحكم الرّوماني التي سبقته (63ق.م-324م). ولكن الإدارة الجديدة اتخذت الدّين المسيحي منذ بدايتها العقيدة الرسميّة لها. ونظراً لأهميّة فلسطين بصفتها الأرض التي نشأ بها عيسى عليه السلام وأُمّه مريم العذراء، وأدى رسالته. فقد صار لها مركز متميز وأهمية خاصة في هذا العهد الجديد. فقد اعتنق قسطنطين الأوّل مؤسس الدّولة البيزنطية الديّن المسيحي، وجعله دين الدّولة الرسمي. كما اعتنق الدين الجديد والدته هيلينا Helena، الّتي أولت فلسطين اهتماماً خاصّاً، إذ زارت فلسطين سنة 336م للتبرك بزيارة أماكنها المقدسة، واختارت مواقع كنيسة المهد في بيت لحم، وكنيسة القيامة في القدس، وكنيسة إيليونا على جبل الزيتون. وربما شيّدت هذه الكنائس من أجل تخليد ذكريات الولادة، والقيامة، والمعراج من حياة المسيح. وبنى قسطنطين كنيسة محل دفن المسيح وهي كنيسة القيامة، وثانية على جبل الزّيتون بالقدس وهي كنيسة العروج. إلى جانب كنيسة المهد في بيت لحم وتلك عند ممرٍ في الخليل. لقد أدى تشييد الكنائس في فلسطين من قبل الإمبراطور وأمه هيلينا إلى تحويل فلسطين إلى مركز فني هام. أما سياسياً فقد وقعت اضطرابات في فلسطين في عام 343م ضّد أفراد الجالية اليهودية ُقتل خلالها الكثير من اليهود والسّامريين واليونانيّين. فقد حذا قسطنطين حذو الأباطرة الرومان امثال: هدريانوس، وسبتميوس سيفيروس، فمنع اليهود سنة 335م من التبشير بينهم، وذلك بسبب الفساد الذي كانوا يعيثون به. وقد منع قسطنطين اليهود من العيش في القدس أو المرور بها، وهو تأكيد لقرار هدريان السّابق، يظهر أنّه سمح لهم بزيارة موقع المعبد ليوم واحد من كل سنة وهو التّاسع من آب (يوم تدمير المعبد). وقد أُلغى التحريم هذا في القرن التّالي وذلك بتوسط الإمبراطورة ايدوكية Eudocia أرملة الإمبراطور ثيودوسيوس الثّاني Theodosius II (408-450م) واستطاع اليهود من السكن في المدينة مرة أخرى. كما حصل اليهود على دعم آخر في الفترة ما بين (361-363م). عندما خطط الإمبراطور البيزنطي جوليان الجاحد Julian the Apostate إعادة بناء المعبد اليهودي في مدينة القدس، وعهد بهذه المهمة إلى البيوس Alypius. إلاّ أنّ فكرته هذه لم تلق نجاحاً بسبب الحروب وموت الإمبراطور صاحب الفكرة. وبالتّالي تجديد القانون-فيما بعد- الذي يمنع اليهود بموجبه من دخول القدس، وبخاصّة بعد التسّاهل معهم من قبل الإمبراطور المذكور سابقاً. وفي سنة 395م وبعد وفاة الإمبراطور ثيوديسيوس الأول Theodosius I (379-395م) انقسمت الإمبراطورية الرومانية بين ولديه هونوريوس Honorius (395-423م) وأركاديوس Arcadius (395-408م) فتولّى الأول الإمبراطورية الرومانيّة الغربيّة وعاصمتها روما، وأما أركاديوس فقد تولّى حكم الإمبراطورية الرومانيّة الشرقيّة (الدولة البيزنطية) وعاصمتها بيزنطة (القسطنطينية)، وتضمّ بلاد الشّام بما فيها فلسطين. وبعد ذلك بسنوات، أي في الفترة ما بين 397-400م قسمت فلسطين إلى ثلاث مناطق ادراية، وهي: فلسطين الأولى Palaestina Prima وعاصمتها قيسارية Caesarea Maritim. وفلسطين الثانية Palaestina Secunda وعاصمتها بيسان Scythopolis، وفلسطين الثالثة Palaestina Tertia وعاصمتها البتراءPetra. وفي عام 484م ثار السامريون في عهد زينو Zeno (474-491م)، حيث نصبوا يوستوس Justus ملكاً عليهم. وفي النهاية، ألحق بهم زينو هزيمة قاسية؛ واتخذ إجراءات قاسية ضدهم، وبنى كنيسة فوق مذبحهم على قمة جبل جرزيم في مدينة نابلس. إلاّ أنّهم عادوا ثانية بالثّورة على البيزنطيين عام 529م في عهد جستنيانس الأول. وكانت ثورتهم هذه المرة بقيادة ملك يدعى يوليانوس Julianus إذ الحقوا أضراراً بالغة بالكنائس. وفي منطقة القدس دمّروا الكنائس في عمواس (اللّطرون حالياً)، وبيت لحم؛ وقتلوا عدداً كبيراً منهم في أحيائهم. واستطاع أخيراً جستنيانس إخماد ثورتهم فاستتب الأمن. وخلال أهم المراحل التاريخية التي مرت بها فلسطين، فقد اجتاحت الدولة الفارسية لفلسطين عام 614م، قاد ذلك الاجتياح كسرى الثّاني ملك الفرس Chosroes II (590-628م)، حيث تعرضت مدينة القدس لحصار استمر لمدة 20 يوماً. هذا وقد ساعد يهود منطقة الجليل الفرس في احتلال فلسطين، بحيث يقال أنّهم قد أمدّوا الفرس 20 ألف جندي وقيل 26 ألف جندي. ويبدو أنّ البطريريك زكريا Zachary (609-632م) أراد أن يقبل بشروط الاستسلام التي عرضت عليه من قبل الفرس، إلاّ أنّ بعض سكان المدينة أصرّوا على المقاومة، وأسفرت عن احتلال المدينة بقوة السلاح، وحرق عدد كبير من الكنائس والأديرة، وقتل الآلاف من السّكان المسيحيين وقادتهم. وبعد ذلك بوقت قصير، باشر البطريرك موديستوس Modestus (632-634م) من ترميم بعض الكنائس المهدّمة، وبخاصة كنسية القبر المقدّس. إلا أنه وبعد مرور أربعة عشر عاماً استطاع الإمبراطور البيزنطي هرقل Heraclius (610-636م) أن ينتصر على الفرس في معركة حاسمة بالقرب من نينوى بالعراق عام 628م ويستعيد القدس. قال تعالى: غُلِبَتِ الرُّومُ ﴿2﴾ فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ ﴿3﴾فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ. (سورة الروم، الآيات من 1-3). صدق الله العظيم. وبعد هذا التاريخ قام هرقل بإعادة بناء الكنائس الّتي خرّبها الفرس. وكان لابدّ لهذا الإمبراطور من التعامل مع اليهود الذين قتلوا من مسيحيي القدس أكثر مما قتل الفرس أنفسهم، فقام بقتل بعضهم وطرد الآخرين منهم ولم يسمح لهم بالاقتراب لأكثر من ثلاثة أميال من القدس. وفي عام 620م، وقعت معجزة الإسراء والمعراج، فأسري بالنّبي صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ومن فوق الصخرة بدأت رحلة الصعود إلى السموات العلى. قال تعالى: "سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى، الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ، لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا، إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ". (سورة الإسراء، آية رقم 1) صدق الله العظيم. لم يستمر الحكم البيزنطي لفلسطين طويلاً. إذ التقت القوّات العربيّة الإسلاميّة مع البيزنطيّة في معركة اليرموك عام 636م، وكانت نتيجتها هزيمة القوّات البيزنطيّة. وأخيراً، ينتهي هذا العصر في فلسطين عام 16ه/638م عندما فتح الخليفة عمر بن الخطاب مدينة القدس وتسلم مفاتيحها من بطريركها آنذاك صفرونيوس Sofronius (634-638م)، وبعد ذلك تبدأ صفحة مجيدة من تاريخ القدس الشريف بدخول العرب والمسلمين إليها ونشر الدين الإسلامي فيها الذي أصبح فيما بعد وحتى الوقت الحاضر ثقافة ودين الغالبية العظمى من سكان فلسطين.
فلسطين صدر الإسلام والخلفاء الراشدين
قبل ظهور الإسلام في القرن السابع، كان قد حدث تمازج متصل بين المسيحيين في فلسطين والسكان العرب (الذين كان العديد منهم من المسيحيين أيضا) القاطنين إلى الجنوب والى الشرق من فلسطين. وكان رسول الله محمد بن عبد الله والمسلمين يتجهون إلى القدس كقبلة للصلاة، كما كانت حادثة الإسراء والمعراج التي أسرى فيها بالنبي محمد من مكة إلى القدس وعروجه منها إلى السماوات السبع. وبعد معركة أجنادين وانتصار المسلمين فيها بدأ المسلمون يسيطرون على اراضي فلسطين، وقد استولى العرب المسلمون على القدس من البيزنطيين سنة 637م، أعرب الخليفة عمر بن الخطاب عن احترامه للمدينة بأن تقبل بنفسه استسلامها، وكتب لهم وثيقة أمان عرفت فيما بعد بالعهدة العمرية، أعطاهم فيها أمانا لأنفسهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم، فمن خرج منها فهو آمن ومن أقام فهو آمن، وشهد على ذلك خالد بن الوليد وعبد الرحمن بن عوف وعمرو بن العاص، ومعاوية ابن ابي سفيان، وقد أقرّ السير وليم فينز جيرالد "لم يحدث قط في تاريخ الفتوحات حتى غزو القدس ونادرا منذ ذاك، أن اظهر فاتح تلك المشاعر السخية التي أظهرها للقدس." وكان الاسم العربي الذي اطلق على القدس هو بيت المقدّس، كمقابل للبيت الحرام. وأصبحت ولاية فلسطين البيزنطية ولاية إدارية وعسكرية عربية اطلق عليها اسم جند فلسطين منذ ذاك الوقت.
فلسطين زمن الأمويين
كانت عاصمة الأمويين وعاصمة الخلافة دمشق وبلغت الخلافة اوج سلطانها ووصل نفوذها إلى وسط آسيا شرقآ وحدود فرنسا في أوروبا غربآ لتكون بذلك أكبر دولة إسلامية في التاريخ، وكان معاوية أول الخلفاء الأمويون، كما أن الخليفة الأموي الخامس عبد الملك، شيد المسجد الذي عرف ياسم قبة الصخرة، كما شيّد الوليد بن عبد الملك المسجد الأقصى المجاور، وكان تفضيل الأمويين لفلسطين والقدس سياسي إلى حد ما، لان مكة المكرمة كانت في يد خصوم بني اميّة في العقود الأولى، ولكن حتى بعدما دانت مكة المكرمة والمدينة المنورة بالولاء للأمويين سنة 692م، فان الخليفة السابع سليمان، نصب على كرسي الخلافة في القدس ثم في العاصمة دمشق، وذلك يرجع إلى ما ذكره الحديث الشريف من ذكر فضل الصلاة والزيارة والسكنى في القدس.و قام معاوية الموئسس دولة الاموية في فلسطين حيث اتخذ من القدس مكانة شرعية دون مكة المكرمة أو المدينة المنورة.
فلسطين زمن العباسيين
قام العباسيون بمذبحة ابي فطرس وهي مذبحة اتجاه الامراء الامويين ويقالبان عددهم كانوا 70 امير وبهذااتخذوا العباسيون من بغداد عاصمة لهم، وبلغت الخلافة العباسية اوج سلطانها ونفوذها في غضون قرن من إنشائها، امّا بعد ذلك، فقد وقع الكثير من اراضي الامبراطورية تحت سلطان حكامها الذين كان ولائهم للخلافة العباسية اسميا، وظلت فلسطين طوال الشطر الأكبر من الفترة الواقعة بين انتهاء القرن التاسع الميلادي وحتى الحملات الصليبية في نهاية القرن الحادي عشر للميلاد تحكم من قبل حكام مسلمين اتخذوا من القاهرة مقرا لهم.
زارها من العباسيين اثنان من الخلفاء، كان المنصور اولهما، وهو ثاني الخلفاء العباسيين، زار القدس مرتين وأمر بإصلاح التلف الذي لحق بالمدينة بسبب زلزال كان قد اصابها، اما الخليفة الثاني فهو المهدي، ثالث الخلفاء العباسيين، زار القدس خصيصا لأداء شعائر الصلاة في المسجد الأقصى، وقد أمر المأمون سابع الخلفاء العباسيين باجراء ترميمات كبرى في مسجد قبة الصخرة، تحت اشراف شقيقة وخلفه المعتصم، الذي كان انذاك مندوب الخليفة في سوريا.
فلسطين زمن حروب الفرنجة والحملات المضادة لها
انقطع تسلسل الحكم العربي والإسلامي لفلسطين بفعل حملات الفرنجة غزوالفرنجة واقامة مملكة القدس اللاتينية بين عامي 1099 و 1187 للميلاد، ولكن الحملات المضادة للفرنجة بقيادة صلاح الدين الايوبي وخلفائه استمرت حتى عام 1291، حيث استرد المسلمون آخر المعاقل الفرنجة في قيصرية(قيسارية) وعكا، وقد قام الفرنجه، بعد دخولهم القدس بتعذيب واحراق وذبح آلاف من المسلمين العزّل من الرجال والنساء والاطفال، فضلا عن العدد القليل من الأهالي اليهود الذين التجؤوا إلى معبدهم، وقد قامت عدّة حروب في تلك الفترة حاول فيها القادة المسلمون تحرير فلسطين منها محاولة الوزير الأفضل الفاطمي التي باءت بالفشل.
فلسطين في عهد المماليك
كان المماليك هم من اخرج آخر الصليبيين من فلسطين وهم من هزموا المغول بقيادة هولاكو حفيد جنكيز خان، وامتدت فترة سيطرتهم ما بين عامي 1260 إلى الغزو العثماني لمصر عام 1517، وظل اسمها "جند فلسطين" وقسمت إلى ستة اقضية هي
1. غزة
2. اللد
3. قاقون
4. القدس
5. الخليل
6. نابلس
فلسطين تحت الحكم العثماني
هزم العثمانيون المماليك في حدود 1517 وكانت الدولة العثمانية سيطرت على فلسطين عام 1516 بعد معركة مرج دابق في 23 آب أغسطس من ذلك العام، وعينت القسطنطينية حاكما محليا عليها، كانت البلاد قد قسمت إلى خمسة مناطق تسمى سناجق هي سنجق القدس وغزة وصفد ونابلس واللجون، وكانت جميعها تابعة لولاية دمشق، ولكن كان الحكم إلى حد بعيد في أيدي السكان المحليين. وتم اعادة اعمار المرافق العامة في القدس على يد سليمان القانوني عام 1537.
وقعت أجزاء فلسطين المختلفة وعموم بلاد الشام تحت سيطرة عائلات وكيانات متعددة في فترة الدولة العثمانية تراوحت بين الولاء والعداء للدولة المركزية، راجع أبوغوش, ظاهر العمر، معنيون.
فلسطين منذ ثمانيات القرن ال19
خلال الثمانينات من القرن التاسع عشر والفترة ما بعدها، تأزمت حالة المجتمعات اليهودية في أوروبا، وخاصة في شرقي أوروبا (المنطقة التي سكن فيها أغلبية اليهود في ذلك الحين)، حيث تعرضت لاضطهاد مكثف من قبل سلطات الإمبراطورية الروسية، ولسياية لاسامية من قبل حكومات أوروبية أخرى. هذا بالإضافة إلى نمو الإيديولوجية القومية في أوروبا (التي بلغت ذروتها عند "ربيع الشعوب عام 1848) إلى بلورة الصهيونية، وهي إحدى الحركات القومية اليهودية المقامة آنذاك. حددت الحركة الصهيونية منذ نشوئها هدفا لها جمع جميع اليهود في بلاد واحد تصير موقع دولة يهودية، وفضلت "إيرتس يسرائيل" (أي فلسطين) كالبلاد حيث تقام هذه الدولة اليهودية لاعتبارها الوطن اليهود الأزلي.
نشأت الصهيونية في فترة تعزز فيها التأثير الأوروبي في الشرق الأوسط، حيث استولت بريطانيا على مصر ووسعت حدودها وجعلتها جزء من الإمبراطورية البريطانية وكذلك أقامت عدد من الحكومات الأوروبية مندوبيات وقنصليات في فلسطين الخاضعة للسلطة العثمانية. فاعتبرت هذه الحكومات أيضا فلسطين بلادا متعلقة بالشعب اليهودي، كما يتبين من خطاب نابليون بونابرت في أبريل 1799 عندما حاصر جيشه مدينة عكا، ومن وعد بلفور الصادر من قبل حكومة بريطانيا في نوفمبر 1917، وكذلك من مراسلات حسين مكماهون التي قال فيها المندوب البريطاني هنري مكماهون عن منطقة فلسطين أنه "لا يمكن أن يقال أنها عربية محضة" (السير مكماهون، 24 أكتوبر 1915)، وكانت الحكومات الأوروبية تشجع بشكل ما الهجرة اليهودية إلى فلسطين التي بدأت تتكثف منذ ثمانيات القرن ال19 إثر دعوة الحركة الصهيونية، والتي أدت إلى تأسيس تجمعات يهودية جديدة في فلسطين، خاصة في منطقة السهل الساحلي، حول القدس وفي مرج بن عامر.
الانتداب البريطاني


خارطة تمثل الانتداب البريطاني على فلسطين


طابع بريد فلسطيني صادر في عهد الانتداب البريطاني


جنيه فلسطيني 1929
في 1917، ضمن الحرب العالمية الأولى، احتل الجيش البريطاني المتجه من مصر منطقة فلسطين، وفي 1922 تأسس الانتداب البريطاني على فلسطين بموجب قرار عصبة الأمم في مؤتمر سان ريمو عام 1920. وأشارت شرعة الانتداب إلى "وعد بلفور"، الذي كانت الحكومة البريطانية قد نشرته في 2 نوفمبر 1917، أساسا للانتداب (الفقرة الثانية من مقدمة الشرعة)، والذي قال إن: "حكومة صاحب الجلالة (البريطاني) تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين". كان من ردود الفعل العربية الفلسطيننية لوعد بلفور عقد أول مؤتمر وطني فلسطيني عام 1919 رافضا له.


عملة فلسطينية أثناء الانتداب البريطاني لفلسطين


جواز سفر فلسطيني صادر أثناء الانتداب البريطاني لفلسطين
.
أثناء الانتداب البريطاني كانت الوثائق الرسمية تعنون باسم دولة فلسطين، ومن هذه الوثائق جواز السفر الفلسطيني الصادر قبل سنة 1948 في فلسطين.
في أبريل 1920 حدثت أولى الأزمات العنيفة بين العرب واليهود في سلسلة من الأزمات كانت ذروتها بين السنوات 1933 و1936 في ما يسمى بالثورة الفلسطينية الكبرى والتي تطورت بعد انتهاء الانتداب إلى ما يسمى بالقضية الفلسطينية أو النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. في ثورة القدس عام 1920م احتشد الفلسطينيون من مختلف مدن فلسطين، في القدس يحتفلون كعادتهم كل عام بما يسمى موسم النبي موسى. وفي 4 أبريل اندلعت اشتباكات عنيفة بين المحتفلين واليهود المقدسيين. وبلغ عدد الضحايا في الاشتباكات 4 عرب و5 يهود بينما أصيب 23 عربيا و216 يهوديا بجروح.
أما العدالة البريطانية فحكمت على عدد من الزعماء العرب واليهود بالسجن بين 10 و 15 سنة مع الأشغال الشاقة، ولكنه أطلق سراحهم بعد عدة أشهر. كما وتتابعت مظاهر الرفض العربي وتصاعدت أعمال العنف بين العرب والمهاجرين اليهود، ففي أغسطس 1929 تبدأ أعمال شغب تسفر عن مقتل 133 يهودي و 116 عربي.
الثورة الكبرى عام 1936
مقال تفصيلي :الثورة الفلسطينية الكبرى
تصاعدت الأحداث في فلسطين منذ مقتل عز الدين القسام، وكان فرحان السعدي قد استمر بعده بتنظيم الهجمات المسلحة على القوافل البريطانية واليهودية في فلسطين حتى قبضت عليه القوات البريطانية، وفي 15 أبريل 1936 اشتبك الفلسطينيون مع جماعة من اليهود الصهيونيين في طريق نابلس - طولكرم، فقتل ثلاثة من الفلسطينيين، وفي الليلة التالية قتل فلسطينيين قرب مستعمرة بتاح تكفا، وفي اليوم التالي جرت اشتباكات بين العرب واليهود في يافا وتل الربيع قتل فيها ثلاثة من اليهود، ففرض نظام منع التجول في يافا وتل الربيع، وأعلن قانون الطواريء.
الاضراب العام وإعلان الثورة
في 20 أبريل 1936 تألفت لجنة قومية في مدينة نابلس دعت البلاد إلى الإضراب العام المستمر حتى تبدل السلطات سياساتها، واستجابت البلاد للدعوة وشمل الإضراب مختلف نواحي الحياة، وفي 25 أبريل أجمعت الأحزاب على تشكيل لجنة عربية عليا بقيادة الحاج أمين الحسيني وعضوية ممثلين عنها، ودعت هذه اللجنة إلى الاستمرار في الاضراب حتى تبدل الحكومة سياستها تبديلا تاما وتوقف الهجرة اليهودية إلى فلسطين ومنع انتقال الأراضي إلى اليهود وإنشاء حكومة وطنية نيابية، وعمت التظاهرات المدن الفلسطينية ووقعت اشتباكات.
في 8 مايو عقد مؤتمر اللجان القومية بدعوة من اللجنة العليا، تقرر فيه الاستمرار في الاضراب واعلان العصيان المدني بالامتناع عن دفع الضرائب اعتبارا من 15 مايو.
قيام دولة إسرائيل
مقال تفصيلي :حرب 1948
بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، تصاعدت حدّة هجمات الجماعات الصهيونية على القوات البريطانية في فلسطين، مما حدا ببريطانيا إلى احالة المشكلة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة، وفي 28 أبريل بدأت جلسة الجمعية العامة التابعة للأمم المتحدة بخصوص قضية فلسطين، واختتمت اعمال الجلسات في 15 مايو بقرار تأليف لجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين (UNSCOP)، وهي لجنة مؤلفة من 11 عضوا، نشرت هذه اللجنة تقريرها في 8 سبتمبر الذي أيد معظم افرادها حل التقسيم، بينما اوصى الاعضاء الباقون بحل فيدرالي، فرفضت الهيئة العربية العليا اقتراح التقسيم اما الوكالة اليهودية فاعلنت قبولها بالتقسيم، ووافق كل من الولايات الأمريكية المتحدة والاتحاد السوفييتي على التقسيم على التوالي، واعلنت الحكومة البريطانية في 29 أكتوبر عن عزمها على مغادرة فلسطين في غضون ستة أشهر إذا لم يتم التوصل إلى حل يقبله العرب والصهيونيون (انظر تقسيم فلسطين).
وفي الفترة التي تلت ذلك، تصاعدت وتيرة العمليات العسكرية من جميع الاطراف، وكانت لدى الصهاينة خطط مدروسة قامت بتطبيقها وكانت تسيطر على كل منطقة تنسحب منها القوات البريطانية، في حين كان العرب في حالة تأزم عسكري بسبب التأخر في القيام باجرائات فعّآلة لبناء قوة عربية نظامية تدافع عن فلسطين، ونجحت القوات الصهيونية باحتلال مساحات تفوق ما حصلت عليه في قرار التقسيم، وخرجت اعداد كبيرة من الفلسطينيين من مدنهم وقراهم بسبب المعارك أو بسبب الخوف من المذابح التي سمعوا بها.
وفي 13 مايو وجه حاييم وايزمان رسالة إلى الرئيس الأمريكي ترومان يطلب فيها منه الايفاء بوعده الاعتراف بدولة يهودية، واعلن عن قيام دولة إسرائيل في تل ابيب بتاريخ 14 مايو الساعة الرابعة بعد الظهر، وغادر المندوب السامي البريطاني مقره الرسمي في القدس متوجها إلى بريطانيا، وفي أول دقائق من 15 مايو انتهى الانتداب البريطاني على فلسطين وأصبح الاعلان عن قيام دولة إسرائيل نافذ المفعول، واعترفت الولايات الأمريكية المتحدة بدولة إسرائيل بعد ذلك بعشرة دقائق، ولكن القتال استمر ولكن هذه الآن أصبحت الحرب بين دولة إسرائيل والدول العربية المجاورة.
بحلول 7 يناير عام 1949 إنتهى القتال، ودخلت كل من إسرائيل الوليدة مع الأردن وسوريا ولبنان ومصر في مفاوضات للهدنة في ما عرف بإتفاقية رودس، ومع نهاية الحرب كانت إسرائيل قد أصبحت واقعا، وسيطرت على مساحات تفوق ما نص عليه قرار تقسيم فلسطين، وإحتلت من فلسطين (حسب تقسيم الانتداب البريطاني) كامل السهل الساحلي باستثناء قطاع غزة الذي سيطر عليه المصريون ،كما قامت على كامل النقب والجليل وشمال فلسطين، وأصبحت مناطق القدس الشرقية والضفة الغربية جزءا من المملكة الأردنية الهاشمية.
وبدأ تاريخ جبهة أعرض من الصراع مع الدول العربية،
طالع أيضًا :الصراع العربي الإسرائيلي
.
العدوان الثلاثي عام 1956
مقال تفصيلي :العدوان الثلاثي على مصر
في ليلة 29 أكتوبر سنة 1956 بدأت القوات الإسرائيلية بضرب سيناء، في 5 نوفمبر دخلت القوات البريطانية بور سعيد وتعرضت بور فؤاد لهجوم من قبل القوات الفرنسية، وظلت إسرائيل تحتل غزّة لفترة 6 أشهر حتى مارس ‏1957.
حرب 1967
مقال تفصيلي :حرب 6 ايام
في عام 1967 قام الجيش الإسرائيلي بفثح الضفة الغربية من نهر الأردن التي كانت في ذلك الحين جزء من الأردن، كما فتحت قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان السورية بالإضافة إلى مناطق أردنية أخرى في الشمال، وعرفت هذه الحرب باسم حرب الايام الستة، ودخلت القاموس الفلسطيني باسم النكسة واحتلت اسرئيل سيناء .
وصدر عن مجلس الأمن القرار 242 في تشرين ثاني 1967 الذي يدعو إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران 1967 كما يدعو الدول العربية إلى الاعتراف بإسرائيل.
الانتفاضة الفلسطينية 1987 (أطفال الحجارة)
انظر مقال انتفاضة فلسطينية أولى
قام الفلسطينيون بهبة جماهيرية عام 1987 وحتى 1993 عرفت باسم الانتفاضة الأولى أو انتفاضة أطفال الحجارة، كانت هذه الانتفاضة سببا في نشوء ضغوط دولية على إسرائيل
فك الارتباط الأردني مع الضفة الغربية
مقال تفصيلي :قرار فك الارتباط
في شهر يوليو من العام 1988 قامت الحكومة الأردنية بناء على توجيهات من الملك الأردني حسين بن طلال بإتخاذ سلسلة من الاجراءات التي أعتبرت إعادة تعريف للوضع القانوني للضفة الغربية بالنسبة للأردن، فلم تعد الضفة الغربية جزء من الأردن تحت الاحتلال، واصطلح على هذه الخطوات بتسميتها "فك الارتباط".
محادثات السلام
إثر الانتفاضة الأولى بدأت محاولات حل المشكلة عن طريق مفاوضات ترعى من قبل أطراف دولية، فبدأت مفاوضات مدريد متعددة الأطراف التي ضمت كل من سوريا ولبنان والاردن والفلسطينين وإسرائيل، تبعتها مفاوضات أوسلو وواشنطن التي أفرزت اتفاقية أوسلووقد تنازلت حركة فتح التي تقوم منظمة التحرير الفلسطينية بموجب هذا الاتفاق عن نحو 78 في المائة من مساحة فلسطين التاريخية.
السلطة الوطنية الفلسطينية والحكم الذاتي
مقال تفصيلي :سلطة وطنية فلسطينية
كان قيام حكم ذاتي فلسطيني محدود في غزة ومناطق معينة من الضفة الغربية عام 1994 هو بداية لأسترداد بعض حقوق الفلسطينين، وفي عام 1996 أقيمت انتخابات رئاسية فاز بها ياسر عرفات على منافسته الوحيدة سميحة خليل.
في عام 1997 تم الاتفاق بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل على ما عرف باسم اتفاق الخليل الذي ترتب عليه انسحاب القوات الإسرائيلية من مناطق مأهولة بالفلسطينيين وبقاء مناطق تحت السيطرة الإسرائيلية في البلدة القديمة والطرق المؤدية إليها.
الانتفاضة الفلسطينية 2000 (انتفاضة الاقصى)
كانت بداية انتفاضة الأقصى في تاريخ 28/9/2000 ردة فعل شعبية على دخول ارئيل شارون أحد باحات المسجد الاقصى المبارك، وقد عملت حركات المقاومة على ادامة الانتفاضة وتصعيدها حتى تحولت إلى مقاومة مسلحة في مواجهة ترسانة الحرب الإسرائيلية.
في يونيو حزيران 2002 بدأت الحكومة الإسرائيلية ببناء جدار فاصل داخل الضفة الغربية، قائلة بأن الهدف من بناء الجدار هو حماية مواطنيها من "الهجمات الإرهابية" والحفاظ على أمنها، وأدى بناء الجدار إلى تحديد الحركة بين مناطق الضفة الغربية، كما حدّ من الحركة إلى إسرائيل بالإضافة إلى خلق مناطق مغلقة وجيوب م

http://arab.mountada.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى